أخبار العالم

ألكسندر كوزنيتسوف رجل المستحيل وسط مدينة الأشباح

بعيداً عن ضجة المدن والقرى ، ووسط الأشباح والعالم السفلي يقبع رجلُ المستحيل، الذي بقى علي قيد الحياة في مدينة تمتلئ بالأشباح وتختفي من معالم البشر،  ألكسندر كوزنيتسوف والذي يبلغ من العمر 61 سنة في مدينة بريستان في سيبيريا.

حيث إعتبرت بريستان في سيبيريا، من المناطق المحظورة ، والتي إنهارت في عام 1991 ، وهجرها أهلها، إلا مواطناً واحداً أصر علي البقاء ، والذي وجد نفسه غير قادر علي التكيف مع التغيرات السريعة والكبيرة في روسيا ، كما أكد كهربائي الجيش الأحمر السابق: “لقد كان قرارًا واعيا، وكانت الحياة تزداد تكلفة وروسيا الجديدة كانت تمر بإصلاحات مالية وتضخم فائق”، وأضاف: كنت أعرف أنني لست مضطرًا إلى الدفع مقابل مكاني هنا، لذلك بقيت بعد أن رحل آخر جندي.

​ حيث تركت العديد من العائلات المأوى الخاص بها وبعض ممتلكاتها وخاصة بعد حادثة تشيرنوبيل في 1986مـ، والتي تجعل المكان ، كأنه بقة خارجة عن الواقع والحياة، وبعيداً عن المألوف في عوالم البشر والثورة الصناعية والتقدم التكنولوجي.

ألكسندر كوزنيتسوف كان في شقة من غرفة واحدة لا توجد بها خدمات الكهرباء أو الماء لمدة 15 عاماً، فقط مع قطة تؤنسه، وذكرت صحيفة “سيبيريا تايمز” أنهناك بعض الزوار والجيران القريبين من المنطقة، يزورنه بإستمرار للإطمئنان علي حالته الصحية، وإحضار الملابس والأدوية الخاصة به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق