أخبار العالم

اتهام القنصلية الفرنسية بتهريب أسلحة من غزة

ووجهت إلى رومان فرانك ، وهو مواطن فرنسي يعمل في قنصلية بلاده في القدس ، تهمة “تهريب” الأسلحة من غزة إلى الضفة الغربية وإرسال أسلحة إلى النشطاء الفلسطينيين، والذي سيظهر أمام المحكمة للإجابة على هذه المزاعم اليوم الاثنين ، 19 مارس.

وقالت منظمة المخابرات والأمن الإسرائيلية ، شينبات ، إن المتهم البالغ من العمر 23 عاماً قد اعتقل قبل أكثر من شهر (فبراير)، كما صرحت المنظمة أيضا إن فرانك قد تجنب عمليات التفتيش الروتينية باستخدام سيارة دبلوماسية ، وأنه كان يهرب الأسلحة.

وقد اتهم المواطن الفرنسي البالغ من العمر 23 عاما بتهريب 70 بندقية وبندقيتين، وهو واحد من المشتبه بهم التسعة الذين تم القبض عليهم حتى الآن،وفقا لمنظمة المخابرات والأمن الإسرائيلية ، كان هدف فرانك رومان هو “تهريب” الفوائد الاقتصادية.

كما قالت المنظمة إن المدعى عليه كان يسلم أسلحة من موظف في المركز الثقافي الفرنسي إلى غزة ويسلم إلى شخص آخر في الضفة الغربية ، “لقد سافر خمس مرات بهذه الطريقة”،وفقا لمنظمة المخابرات والأمن الإسرائيلية ، كان هدف فرانك رومان هو “تهريب” الفوائد الاقتصادية.

وقال متحدث باسم السفارة الفرنسية في تل ابيب لوكالة فرانس برس “اننا نأخذ هذا الامر على محمل الجد والاتصال بالمسؤولين الاسرائيليين”،وجاء هذا الاتهام في وقت تعمل فيه إسرائيل على منع وصول الأسلحة إلى المسلحين الفلسطينيين.

احتفظت إسرائيل ومصر بالمتشددين الفلسطينيين في قطاع غزة من خلال الحفاظ على منطقة عازلة في قطاع غزة،هناك عدة إجراءات أمنية أخرى لمنع تهريب الأسلحة إلى الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق