أخبار العالم

الحكومة الألمانية تؤكد الهجوم الإلكتروني على الوزارتين

صرح متحدث باسم الحكومة الألمانية إن التحقيق يتعلق بتأثير امني على الشبكات الداخلية لوزارة الداخلية والدفاع.

وقد ألمح العديد من وسائل الإعلام الألمانية لمجموعة سيئة السمعة من القراصنة الروسية المعروفة باسم “حامل الدب” أو “أتب 28″، ويعتقد أن المجموعة مسئولة عن عدد من الهجمات السيبرانية على الدول الغربية، بما في ذلك خلال الانتخابات الأمريكية عام 2016، حيث تم تحديد الاختراق لأول مرة في ديسمبر، وقد يستغرق ما يصل إلى عام، وفقا ل دبا، ويعتقد أنها تستهدف البرمجيات الخبيثة لشبكة الاتصالات الداخلية للاتحاد.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية اليوم “أننا نستطيع أن نؤكد أن المكتب الفيدرالي لأجهزة امن المعلومات والاستخبارات يحقق في حادث امني سيبرى حول شبكات الحكومة الفيدرالية وتكنولوجيا المعلومات”، وقال إن الهجوم “شيء واحد” و “تم تقييده” لكنه رفض التعليق على التقارير التي ذكرت عن تدخل روسيا.

وقد تم توجيه اللوم إلى جماعة “زبيرت بير” لنفس الهجوم الذي تعرض له مجلس العموم الألمانى في عام 2015، كما يعتقد إن الحزب الديمقراطي المسيحي برئاسة انجيلا ميركل سوف يرددون.

وفى العام الماضى حذر مسئولون في البلاد مرارا من إمكانية التأثير “الأجنبي” في الانتخابات، العديد من خبراء الأمن الذين يحققون في “القرصنة” الاختراقات في جميع أنحاء العالم ربط هذه المجموعة مع الحكومة الروسية.

ووفقا للخبراء، كان للمجموعة دورا رئيسيا في اختراق اللجنة الوطنية الديمقراطية الأمريكية في عام 2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق