أخبار عربية

وزارة الداخلية الفلسطينية تكشف عن هوية المتهم بتفجير موكب الحمدلله وفاة المتهم أنس أبو خوصة

كشفت مصادر مطلعة القبض علي المتهم الأساسي في قية تفجير موكب الحمدلله في قطاع غزة، وحتي هذه اللحظة لم يرد أي بيان للأجهزة الأمنية في غزة بحالة المشتبه به والمتهم الأساسي في القضية.

كشفت الأجهزة الأمنية مساء اليوم عن المتهم الأساسي في تفجير موكب الحمد لله قبل أيام من دخوله إلي قطاع غزة للإفتتاح محطة تحلية في القطاع.

حيث أدي تفجير موكب الحمد لله إلي إثارة الفوضي في الشارع الفلسطيني ، حيث بدأ التحقيق في حادثة تفجير الموكب بعد عدة ساعات من بدء الأجهزة الأمنية من البحث عن المطلوبين في قشية تفجير موكب الحمدلله.

ويذكر أن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة قد قامت مؤخراً بإغلاق الأفرع الرئيسية لشركة وطنية وجوال الخلوية، نظراً لعدم مساعدتهم في الكشف عن سجل المكالمات الخاصة بعد الإشتباه بأحد الأشخاص، إلا أن الشرطة أستطاعت معرفة الجناة وحاري التحقيق معهم حول ضلوعهم في حادثة تفجير موكب الحمدلله.

كما وعدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بمعاقبة المسؤول عن التفجير الذي استهدف موكب رئيس الحكومة الفلسطينية، رامي الحمدالله، في الـ13 من الشهر الجاري، أثناء دخوله إلى قطاع غزة حيث يجري الآن إنتشار أمني على طول مناطق قطاع غزة ويتركز في منطقة التوام شمال القطاع ، ومعلومات أن الأجهزة الأمنية اقتربت من القبض على أحد المطلوبين المشتبه في تورطهم بتفجير موكب الحمد الله الاسبوع الماضي.

كما تم نشر صورة المشتبه به في حادثة تفجير موكب الحمدلله في شمال قطاع غزة ، حيث عممت وزارة الداخلية صورة المدعو أنس عبد المالك ابو خوصة، ووفق مصادر مطلعة انه متهم بالوقوف خلف تفجير العبوة في موكب الحمدالله.

هذا وينتظر الشعب الفلسطيني التصريح الرسمي حول الحادثة عبر وسائل الإعلام ، لكشف ملابسات الحادثة، والجدير بالذكر أن المتهم فار من العدالة، ويجري البحث عنه.

جاري تحديث الأخبار – حيث أعلنت بعض المصادر الإخبارية عن قيام الأجهزة الأمنية بإغلاق جميع منافذ القطاع منعاً لهروب المتهم إلي الجانب الإسرائيلي، كما لم يتم الإعلان عن المؤتمر الصحفي إلا بعد التحقيق مع المتهم وكشف الملابسات وراء الحادث.

حيث أقرت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة برصد مكافأة مقدارها 5000 دولار لمن يدلي بمعلومات حول أنس أبو خوصة المتهم بقضية تفجير موكب الحمد لله، حيث أفادت المصادر برصد حركة أنس أبو خوصة في مدينة النصيرات وسط القطاع.
شهدت مدينة النصيرات عدة إشتباكات بين الأجهزة الأمنية والمشتبه به أدت إلي مصرع فردين من الاجهزة الأمنية وإصابة المتهم أنس أبو خوصة بجراح متوسطة.
تم نقل أنس أبو خوصة إلي مشفي شهداء الأقصي في النصيرات لأجراء عملية جراحية وإحالته للتحقيق لمعرفة ملابسات الحادثة، حيث تنوعت السناريوهات لقضية إعتقاله هذا ولم يتم التصريح للأجهزة الأمنية لهذه اللحظة.
وصرحت وزارة الداخلية في بيان اليوم : “حاصرت الأجهزة الأمنية عدداً من المطلوبين من بينهم المتهم الرئيس “أبو خوصة” وطالبتهم بتسليم أنفسهم، إلا أنهم بادروا على الفور بإطلاق النار باتجاه القوة الأمنية، مما أدى لاستشهاد اثنين من رجال الأمن وهما: الشهيد رائد/ زياد أحمد الحواجري، والشهيد ملازم/ حماد أحمد أبو سوريح”.
هذا وتناقلت بعض المواقع الفلسطينية خبر وفاة أنس أبو خوسة ، ولم يتم الكشف عن الأسباب، من شدد البردويل علي عدم الإستعجال والإنتظار لبيان وزارة الداخلية، حيث كان في وقت سابق قبل الإعلان عن وفاة أنس أبو خوصة زيارة من قبل يحيى السنوار ، واللواء توفيق أبو نعيم للمشفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق