أخبار الإقتصاد

تصريحات ترامب تثير مخاوف حرب إقتصادية

صرح مسئولون أمريكيون عن مدي قلقهم الشديد إزاء تصريحات ترامب الأخيرة والتي تنذر بكارثة وحرب  إقتصادية بين الدول، وخاصة بعد العجز المالي الأمريكي مع الصين، حيث ما زالت كبير مستشاري الرئيس الصيني شي جين بينغ في البيت الأبيض لمناقشة الممارسات الأمريكية وعدم حرية العمل في الأسواق والغير عادلة.

حيث عبر روبرتو أزيفيدو مدير عام المنظمة التجارية العالمية ، أن خطاب جونالد ترامب امس الجمعة هو تدخل السياسة في التجارة وهو حدث نادر وتصريح خطير ومُقلق.

حيث صرح أزيفيدو في بيان مقتضب أصدرته المنظمة: “تشعر منظمة التجارة العالمية بقلق واضح إزاء الإعلان عن خطط أميركية لفرض تعرفات جمركية على الصلب والألمنيوم. احتمال التصعيد حقيقي، مثلما رأينا من ردود الفعل الأولية للآخرين”، مضيفا: أن نشوب “حرب تجارية ليس في مصلحة أحد. منظمة التجارة العالمية ستتابع الوضع بشكل وثيق جدا”.

وثمة مخاوف دولية من حرب تجارية عزز احتمالاتها تصريح ترامب بأن “حروب التجارة جيدة وكسبها سهل”، وذلك غداة قراره فرض رسوم حمائية بنسبة 25 في المئة على واردات الصلب و10 في المائة على واردات الألمنيوم لحماية الصناعة المحلية من المنافسة الدولية.

بدورها، أعلنت المفوضية الأوروبية في وقت سابق أنها “لن تبقى مكتوفة الأيدي إزاء قرار يضرب صناعات دول الاتحاد الأوروبي”، ووصفت الإجراءات الأميركية بأنها “غير عادلة”، فيما حذر وزير الاقتصاد الفرنسي برونو أومير من “حرب تجارية بين الأميركيين والأوروبيين لا يخرج منها أي طرف رابحا”.

أما وزير خارجية ألمانيا، سيغمار غابرييل، فطلب من الاتحاد الأوروبي ردا حازما على الولايات المتحدة التي ستضرب بقرارها هذا آلاف الوظائف الأوروبية. كما عبّرت بريطانيا على لسان سفيرها في واشنطن عن قلقها، لأن رفع الرسوم ستكون له نتائج سلبية على صناعات الفولاذ والألمنيوم في بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وفي موسكو صدر بيان تضامني مع الأوروبيين، وجاء فيه: “إن روسيا تدرس الوضع بعناية لجهة إعادة النظر في العلاقات التجارية مع الولايات المتحدة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق