أخبار العالم

تفاصيل هامة عن الهجرة الي اوروبا

الهجرة : تفاصيل هامة عن الهجرة الي اوروبا

نتيجة بحث الصور عن الهجرة

يترك الكثير من الأشخاص بلادهم متجهين بطريق الهجرة إلى بلاد أخرى. وقد تختلف هذه البلاد ثقافيا واجتماعيا عن بلادهم التي تركوها. فيجبرون على التعايش حتى يتمكنوا بالانخراط بالمجتمع الجديد الذين هاجروا اليه. خصوصاً عندما تكون إقامتهم فيه دائمة. وتسمى هذه الرحلة التي تنتهي باستقرار الأفراد في دولة أخري بشكل دائم  بالهجرة.

تعريف الهجرة: الهجرة مشتقة من كلمة (هَجَرَ)، ومعناها الرّحيلُ وترك عن المكان،. و التخلي عن شيء ما. كما ويمكن أن تعرف الهجرة: انتقال الأفراد من مكان إلى الآخر بهدف الاستقرار في المكان الجديد.

تعرف الهجرة اصطلاحاً: الانتقال من البلد الأصلي للاستقرار في بلد آخر جديد، وتعتبر حركة الأفراد التي يتم فيها الانتقال بشكل أحادي أو جماعي من الموطن الأصلي إلى الموطن الجديد للاقامة والاستقرار فيه. و توجد ظروف وأسباب عديدة تؤدي إلى الهجرة. مثل الحروب الأهلية أو العدوانية. أو تعود لسوء الأوضاع الاقتصادية.أو تعود للاغراءات الأقتصادية أو الطبيعة من أجل التعايش في أجواء مناخية أفضل. أو اقتصادية أفضل. وتحرص غالبية الدول  بتطبيقِ مجموعة قوانين وتشريعات. والتي تعمل على حماية واحترام كامل حقوق المُهاجرين.

تفاصيل هامة عن الهجرة الي اوروبا

تترتب مجموعة من النتائج التي تؤثر على الدول المستقبلة للمهاجرين. تعمل على ضم المهاجرين إلى المجتمع الجديد. مما يؤدي إلى جعلهم أكثر قدرة على تقبل الاندماج ضمن سكانها. النتائج الاقتصاديّة هي من أكثر النتائج تأثيرا على الدول التي تستضيف المهاجرين. فيتأثر الاقتصاد بزيادة أعداد المهاجرين. فيرتفع نسبة الطلب على المواد الأساسية. والذي يؤدي إلى زيادةِ الانتاج ومن ثم زيادة العمل والاستثمار.

تقسم الهجرة إلى: الهجرة الداخلية: هجرة السكان من منطقة إلى منطقة أخرى في نفس الدولة.

الهجرة الخارجية: هجرة الأفراد من وطنهم. خارج حدود الدولة إلى دولة أُخرى.

الهجرة السرية: تعتمدُ على الهروب من دولة إلى دولة أخرى دون استخدام وثائق ثبوتيّة. أو أوراق رسمية.

تفاصيل هامة عن الهجرة الي اوروبا

يسعى الأفراد عموماً في البحث عن حياة أفضل. فيختار معظمهم الهجرة إلى دول جديدة بهدف مساعدتهم على تحسين مستوى حياتهم. أو للهروب من الاضطرابات السياسية والحروب. تؤثر الهجرة على الدول ذات الكثافة السكانية المرتفعة. مما يؤدي إلى زيادة معدلات البطالة والفقر. و تأثر سلبا على معدّات الدخل العام في الدولة. والدول التي تتميز باستقرار اقتصادي وسياسي تعتبر الأفضل لاستقبال المهاجرين.

أدت الحروب وأعمال العنف والفقر إلى هجرة الملايين من البشر في جميع أنحاء العالم، وبالتالي استمرار موجات الهجرة. و كان العدد الأكبر من طالبي اللجوء في أوروبا في عام 2016  من السوريين و الأفغان والعراقيين، كان العدد الأكبر في عام 2017 من السوريين والأفغان والنيجيريين.

انخفض عدد طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي في عام 2017 مقارنة بعام 2016. وفقا للبيانات الواردة من وكالة الإحصاءات الأوروبية يوروستات.

تفاصيل هامة عن الهجرة الي اوروبا

الطرق الرئيسية للهجرة لاوروبا هي طريق غرب إفريقيا وطريق غرب البحر الأبيض المتوسط وطريق وسط البحر الأبيض المتوسط وطريق غرب البلقان وطريق شرق البحر المتوسط بالإضافة إلى الحدود الشرقية. وغالبا ما يأتي عدد كبير من المهاجرين عبر طريق وسط البحر الأبيض المتوسط. قامت وكالة مراقبة الحدود في الاتحاد الأوروبي. بجمع البيانات عن المعابر غير القانونية.

بلغ طالبي اللجوء ذروته بـ 1.26 مليون في عام 2015. وفي العام نفسه. فقد أكثر من 3000 شخص حياته على طريق الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط. وازداد هذا العدد في عام 2016. حيث بلغ حوالي 5000 شخص.

وبحسب منظمة الهجرة الدولية. كان هناك أكثر من 115 ألف وافد عن طريق البحر في عام 2017 حتى الثاني من آب/أغسطس. وفي نفس الوقت. يعتقد أن أكثر من 2300 شخص قد لقوا حتفهم في البحر الأبيض المتوسط. بالاضافة للاشخاص المفقودين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق