منوعات

رجل يرغم زوجته على العمل في الدعارة لمدة ثلاث سنوات

رجل يرغم زوجته على العمل في الدعارة لمدة ثلاث سنوات ،قومي ليش نايمة روحي اشتغلي وجيبي مصاري، دبري كم زبون وما ترجعي وإيدك فاضية”، جملة اعتادت سميرة (اسم مستعار) أن تسمعها من زوجها الذي ادخلها إلى عالم الدعارة ثلاث سنوات رغماً عنها، قبل أن تكسر قيده وتنتفض عليه، نافضة غبار القذارة التي لطخها بها.

 

وها هي اليوم تتسلم ثلاث شهادات في الكمبيوتر والمكياج وتصليح الهواتف الخليوية، علّها تساعدها على إكمال حياتها من دون ان تعاود الغرق في مستنقع القوادين وزبائن الجسد.

ارتباط بالمجهول

كان هدف سميرة (32 عاماً) كما شرحت بحسب صحيفة “النهار” اللبنانية، دخول قفص الزوجية مع حبيبها الذي يحمل الجنسية السورية. انتظرت اليوم الذي عقد قرانه عليها، تركت اهلها وأحبابها وذكرياتها في سوريا وانتقلت مع من اختارته شريكا لحياتها للعيش معه في لبنان حيث يعمل دهاناً… فكانت صدمتها عندما أدخلها عالم الدعارة مرغماً إياها على ممارسة الجنس من اجل تأمين المال، ولفتت: “ما إن مرّ وقت قصير على زواجنا، (قبل 12 سنة) حتى بدأ يعرّفني إلى قوّادين. وعلى الرغم من رفضي بيع جسدي، إلا انه كان يهددني بحرماني من أولادي، الامر الذي اجبرني على الانصياع له”.

جنس وانتقام

يوميا كانت تضطر سميرة للتوجه إلى منازل “قوادات في النبعة وعين الرمانة وغيرهما الكثير من المناطق” كما قالت، مشيرة: “كنت أكره نفسي وانا على سرير مع زبون، كنت افكر وهو في عز لحظاته الحميمة كيف اتخلص منه بعد الانتهاء من العملية الجنسية، لكن كنت أضعف من الإقدام على هذه الخطوة.

 

وكل ما كنت افعله بعد ان ينهش جسدي، ارتداء ملابسي لأعود بعدها الى البيت واعطي المال الى زوجي”. وعن المبلغ الذي كانت تحصل عليه أجابت “حسب جنسية الز

 

بون ووضعه وعدد الزبائن الذين امارس الجنس معهم، لكن بشكل عام بين 150$ الى 200$ يومياً”. ولفتت “في الوقت الذي كنت ابيع جسدي كي اؤمن المال، كان هو عاطلاً من العمل، الى ان جاء اليوم وقررت ان اقلب الطاولة عليه”.

تحرر وانطلاق

انفجر “بركان” سميرة على واقعها المرّ في احدى الليالي، “كنت مريضة نائمة في سريري، دخل زوجي وايقظني كي أذهب وآتيه بالمال، عندها سارعت الى خارج المنزل وبدأت بالصراخ حتى اجتمع الجيران، اطلعتهم على أنه يجبرني على ممارسة الدعارة، حاول سحبي من يدي، عضضته بقوة، حضرت القوى الامنية، فتحت تحقيقا بالقضية والنتيجة اني تحررت من هذا العالم القذر، بدأت حياتي من جديد مع اولادي الثلاثة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق