أخبار عربية

صحيفة إماراتية: الإحتجاجات الدولية وما تخفيه قطر أعظم

عنونت صحيفة البيان إماراتية في إفتتاحيتها اليوم بعنوان “ما تخفيه قطر أعظم” والتي ألقت الضوء علي السياسات والإنتقادات التي تنظمها جهات دولية في أوروبا حول النظام القطري الداعم للإرهاب والخارق لحقوق الإنسان حسب ما ورد في الصحيفة.

حث نددت عدة نقابات أوروبية وحقوقيون وممثلون  للمنظمة العربية لحقوق الإنسان فى بريطانيا وأوروبا، أمام مقر منظمة العمل الدولية، ومقر مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة بالعاصمة السويسرية، جنيف، وقفات إحتجاجية ضد سياسات تنظيم الحمدين فى قطر .

حيث أعرب المحتجون حول سياستهم الرافضة لمشركة دولة قطر في مجلس حقوق الإنسان نتيجة للممارسات الخاطئة التي تنتهجها بحق العمال وإنعدام الأمن والسلام الصناعي  وعدم الإهتمام بأرواح العمال خلال العمل في منشئات قطر الرياضية لإستقبال مونديال كأس العالم لعام 2020.

كما صرحت الصحيفة أن هذه الاحتجاجات تجسد فشل “تنظيم الحمدين” فى مساعيه العديدة؛ لصرف الانتباه عن دوره المحورى فى دعم الإرهاب، وفشله أيضاً فى محاولاته اليائسة لتدويل الأزمة عبر الترويج لأكاذيب الحصار، فى ظل الإجماع الدولى على ضرورة توقف قطر عن دعم الإرهاب، وإيواء الإرهابيين .

وخلصت إلى أن الدوحة تجد نفسها تحت ضغوط دولية متزايدة بسبب تحالفها مع إيران التى لم تتوقف عن زعزعة الاستقرار فى المنطقة، إلا أنه وبدلاً من أن تسعى لحل أزمتها مع جيرانها، من خلال الاستجابة لمطالب الدول الأربع المقاطعة لها، واصلت مؤامراتها على دول المنطقة، وترويج الأكاذيب عبر قناتها الجزيرة وبقية أبواقها الإعلامية المشبوهة التى تمتلكها أو تمولها، فى الوقت الذى واصل فيه “تنظيم الحمدين” إجراءاته القمعية ضد الشعب القطرى المغلوب على أمره، بما فى ذلك أفراد عائلة آل ثانى المعارضون لسياساته.

وكان في وقت سابق من الشهر الحالي عنونت صحيفة البيان الأماراتية أن دولة قطر “قطر أمام خيارين” ويأتي ذلك لمساعي قطر من الخروج من الأزمة الحالية التي تعصف بالنظام الحاكم ، والعقوبات المفروضة عليها بدعوى دعم الإرهاب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق