منوعات

فرنسا تفرض قانوناً جديداً للتحرش الجنسي والإغتصاب

من المقرر أن تعلن فرنسا اليوم الأربعاء جملة من القرارات والقوانين التي تمنع التحرش الجنسي للنساء في الشواريع ، مع تمديد تقديم شكاوي الإغتصاب، حيث أعرب الرئيس الفرنسي ماكرون أن مشروع القرار جاء عقب إحتجاجات علي الأنترنت التي نظنت وقفة بالتعليقات حول ظاهر التحرش الجنسي ضد النساء في الشوارع.

يعتبر هذا القرار حديث العهد في فرنسا والذي سيتم إقراره من قِبل البرلمان الفرنسي، ومن المرجح أن يُقدم البرلمان الفرنسي علي سن التشريع وفقاً لتزايد حالات التحرش في فرنسا.

ووفقاً للقانون سيتم تقديم شكوى ضحايا التحرش الجنسي والإغتصاب حتى عمر 48 عاما، لتزيد بذلك المدة التي يمكن التقدم فيها بشكوى بعد إتمام 18 عاما إلى 30 سنة بدلا من 20 سنة.

 

وسيحدد القانون أيضا سن 15 عاما ليكون العمر الذي لا يمكن اعتبار من يقل عنه موافقا على إقامة علاقة جنسية مع طرف آخر يبلغ من العمر 18 عاما أو أكثر. وقالت مارلين شيابا وزيرة الدولة للمساواة بين الجنسين المكلفة لدى رئيس الوزراء إن هذا السن سيسهل الملاحقة القضائية للاغتصاب.

وأحد الأوجه اللافتة للنظر في مشروع القانون هي خطة معاقبة التحرش الجنسي في الشارع بغرامات.

وقالت شيابا يوم الثلاثاء إن هذه الغرامات سيدفعها المتحرشون على الفور وستتراوح ما بين 90 إلى 750 يورو (من 110 دولارات إلى 920 دولارا). وقد يتم زيادة الغرامة إذا كررها المتحرش أو في حالة الظروف المشددة للعقوبة.

وقالت شيابا إن طلب رقم الهاتف من امرأة أكثر من عشر مرات رغم رفضها صراحة سيعد تحرشا.

كما يفرض مشروع القانون عقوبات أقسى على التحرش الجنسي عبر الانترنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق