أخبار الرياضة

لعنة 11 مارس تطارد اللاعب البرازيلي نيمار

نيمار اللاعب البرازيلي البرشلوني سابقاً ، ما زالت لعنة مارس تطارد اللاعب البرازيلي نيمار، فشهر دائماً ما يصاب به لاعب سان جيرمان حالياً بإصابات تمنعه من المشاركة في المباريت القادمة، حيث أحدث المواجه السابقة إصابة خطيره للاعب نيمار تتطلب تدخلاً جراحياً ، في الكاحل.

لعنة مارس تطارد اللاعب البرازيلي نيمار

حيث طاردت لعنة مارس للاعب نيمار ثلاث سنوات متتالية ، وفي نفس التوقيت من كل عام ، يشهد نيمار إصابة ، تمنعه من المشاركة في المباريات ، والإحتفال مع شقيقه بعيد ميلاده والذي يوافق نفس التاريخ 11 مارس.

أبتعد نيمار عن المشاركة في المباريات منذ عام 2014، في شهر مارس ، لتعانقه اللعنة إلي يومنا الحالي، وذلك بعد منعه من المشاركة بعد تراكم البطاقات الصفراء بحقه ، والجدير بذلك أنها وافقت الثامن من شهر مارس والتي فاز بها برشلونة 6 أهداف مقابل هدف وحيد أمام ريو فايكانو.

وفي موسم عام 2015 تكررت لعنة مارس بعد تراكم البطاقات ، أيضاً ليعاود الظهور في مباريات فريقه بعد الحادي عشر من مارس، أي بعد إنتهاء عيد ميلاد شقيقه.

وعادت اللعنة تطارده خلال الموسم الحالي، ولكنه يختلف فهو الآن لاعب سان جيرمان، حيث سيعود إلي صفوف ناديه بعد 16 من مارس والذي يصادف إنتهاء عيد ميلاد شقيقه.

حيث سيقابل ريال مدريد سان جيرمان في العاشر من الشهر الحالي والتي تصادف غياب اللاعب البرازيلي نيمار ، حيث أعقب زيدان علي تلك الحادثة أنه يأمل شفاء نيمار من تلك الإصابة وأنه حزين علي ذلك.

وفي نطاق آخر صحيفة «ذا صن» البريطانية إلى رد فعل قائد النادي الملكي على غياب البرازيلي الدائم عن الملاعب في يوم 11 مارس، حيث صرح مازحًا، في نوفمبر الماضي: “إذا أراد ريـال مدريد التوقيع مع نيمار فعليه أن يعطيه إجازة دائمًا يوم عيد ميلاد شقيقته”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق