مذبحة عائلية … سببها (بطيخة)

أحمد البسيونيآخر تحديث : الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 10:37 صباحًا
مذبحة عائلية … سببها (بطيخة)

مذبحة عائلية … سببها (بطيخة)

زعمت امرأة تركية أنها قتلت زوجها دفاعاً عن النفس بعد أن شعر بالغيرة عندما قام بائع البطيخ بمجاملتها، مثنيا على حسن اختيارها.

وأوضحت صحيفة “حرييت” أن نوركان ساركس 28 عاما، قد عرضت على قاضي التحقيق لأول مرة في الثالث والعشرين من أكتوبر للمرة الأولى منذ اعتقالها في ولاية انطاليا.
أكدت الزوجة أن الواقعة تعود الى الرابع من يونيو الماضي عندما كانت تتسوق مع زوجها جنكيز أيدين، في سوق للخضار بمقاطعة كيبيز، وتوقفا عند بائع بطيخ لتختار هي نفس إحدى الثمار، غير أن زوجها لم يكن راضياً عن اختيارها، لكن مجاملة البائع لها بحسن اختيارها، جعل زوجها يشعر بالغيرة والغضب، وعندما رجعا للبيت نشب بينهما شجار تطور الى ضرب وعنف.
وقالت ساركس: أن زوجها حاول خنقها، مضيفة، “كان ثملاً وهدد بذبحي فهربت الى غرفة النوم وأقفلت الباب ورائي، غير أنه تمكن من خلعه وبدأ بضربي بعنف” وتابعت: ” تسارعت الى المطبخ واستللت سكيناً للدفاع عن نفسي، وطعنت به زوجي وأنا أرد ضرباته عني، وفجأة وجدته يصرخ ويقول (ماذا فعلت يا نوركان)، كنت أظن أنه يمزح قبل أن يسقط مضرجاً بدمائه.
فيما جرى تأجيل المحاكمة للاستماع إلى أقوال الشهود في الجلسة التالية، حيث تواجه ساركس وهي أم لطفلين عقوبة سجن قد تصل الى 24 عام في حال تم إدانتها بالقتل العمد.
مذبحة عائلية … سببها (بطيخة)

زعمت امرأة تركية أنها قتلت زوجها دفاعاً عن النفس بعد أن شعر بالغيرة عندما قام بائع البطيخ بمجاملتها، مثنيا على حسن اختيارها.

وأوضحت صحيفة “حرييت” أن نوركان ساركس 28 عاما، قد عرضت على قاضي التحقيق لأول مرة في الثالث والعشرين من أكتوبر للمرة الأولى منذ اعتقالها في ولاية انطاليا.
أكدت الزوجة أن الواقعة تعود الى الرابع من يونيو الماضي عندما كانت تتسوق مع زوجها جنكيز أيدين، في سوق للخضار بمقاطعة كيبيز، وتوقفا عند بائع بطيخ لتختار هي نفس إحدى الثمار، غير أن زوجها لم يكن راضياً عن اختيارها، لكن مجاملة البائع لها بحسن اختيارها، جعل زوجها يشعر بالغيرة والغضب، وعندما رجعا للبيت نشب بينهما شجار تطور الى ضرب وعنف.
وقالت ساركس: أن زوجها حاول خنقها، مضيفة، “كان ثملاً وهدد بذبحي فهربت الى غرفة النوم وأقفلت الباب ورائي، غير أنه تمكن من خلعه وبدأ بضربي بعنف” وتابعت: ” تسارعت الى المطبخ واستللت سكيناً للدفاع عن نفسي، وطعنت به زوجي وأنا أرد ضرباته عني، وفجأة وجدته يصرخ ويقول (ماذا فعلت يا نوركان)، كنت أظن أنه يمزح قبل أن يسقط مضرجاً بدمائه.
فيما جرى تأجيل المحاكمة للاستماع إلى أقوال الشهود في الجلسة التالية، حيث تواجه ساركس وهي أم لطفلين عقوبة سجن قد تصل الى 24 عام في حال تم إدانتها بالقتل العمد.
كلمات دليلية
رابط مختصر
2018-10-24 2018-10-24
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموجز نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

أحمد البسيوني