منوعات

مضيفات الطيران أكثر عرضا للسرطان

مضيفات الطيران أكثر عرضا للسرطان

نتيجة بحث الصور عن مضيفات الطيران

مضيفات الطيران أكثر عرضا للسرطان

بينت دراسة حديثة في الولايات المتحدة الامريكية وادت لاهتمام عام وصحفي قامت بها احدى الجامعات الامريكية(جامعة هارفارد الأميركية)، بينت أن مضيفات الطيران، هن الاكثر عرضة للإصابة بمرض بالسرطان بين النساء مقارنة بالنساء العاملات في المهن الاخري غير مهنة المضيفات.ونقلت صحيفة اوروبية عن الدكتورة البريطانية التي قامت بتلك الدراسة. بان نتائج الدراسة جاءت مفاجاة للجميع. وبينت الدراسة ان من بين الاسباب المؤدية لمرض السرطان لدى المضيفات ناولهم للسجائر بشكل كبير مما يجعله احد اهم المسببات لهذا المرض.وبينت نتائج الدراسة انتشار الاصابة بمرض سرطان الثدي جاء بنسبة 50% ممن يعانون من ثلك المرض من بين المضيفات. بالمقارنة بالنساء العاملات في مهن أخرى. و ذلك بسبب العمل على ارتفاع عال يبعد مسافة كبيرة عن سطح الارض مما يجعلهن عرضة للاصابة بالاشعاع الكوني يصل الى اكثر من 300 ضعف ممن هن على سطح الارض. وبينت الدراسة ان نسبة الاصابة بين المضيفات اعلى من نسبة الاصابة ممن يعملو في مواقع الاشعاع النووي.

لذلك اصبحت تعتبر مهنة المضيفات مهنة ذات مخاطرة لمن يعملن بها مقارنة بكثير من الامهن الاخرى. واصبحت لا تعتبر مهنه ذات رففاهية لمن يعمان بها. لذا تتطلب الفحص الطب باستمرار للواتي لعملن بها.

مضيفات الطيران أكثر عرضا للسرطان

وبينت الدراسة أن من كل 7مضيفات تقريبا تتعرض مضيفة واحدة للاصابة بهذا المرض. وفقا للدراسة التي شملت أكثر من 5000 مضيفة.وزادت نسبة الاصابة بين المضيفات في الفترة الاخيرة نسبا لزيادة ارتفاع الطيران في السنوات الاخيرة بالاضافة لطول مدة رحلات الطيران في السنوات الاخيرة بسبب الزيادة في التقنية.هذا ولم تبين الدراسة أسباب في هذه الزيادة، لكن الباحثين قالوا إن التعرض المتزايد للإشعاع المتأين في الوقت الذي يقضيه الطاقم في الطبقات العليا للجو الرقيق، وكذلك فترات النوم المتقطعة ودورات الوجبات،وطول فترة الطيران والارتفاع الشاهق يمكن أن تكون عوامل خطر للإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات.

لذلك اصبحت تعتبر مهنة المضيفات مهنة ذات مخاطرة لمن يعملن بها مقارنة بكثير من الامهن الاخرى. واصبحت لا تعتبر مهنه ذات رففاهية لمن يعمان بها. لذا تتطلب الفحص الطب باستمرار للواتي لعملن بها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق