منوعات

نمور الثلج تهرب من خطر الإنقراض بمرتفعات افغانستان

قالت الحكومة الافغانية انه نتيجة للخطط الاخيرة لحماية نمور الثلج، لم تعد هذه القطط فى أفغانستان مهددة بالانقراض.

وقد وصفت الأمم المتحدة اليوم يوم 12/ مارس باليوم العالمي للحياة البرية، وقالت إن الهدف من هذا العام هو حماية هذه القطط البرية.

أفغانستان هي واحدة من البلدان التي يوجد فيها هذا النوع من القطط. ونظرا لاستمرار الحرب وعدم الاهتمام بهذه الأنواع النادرة من الكلاب القط، فإن عدد سكانها قد انخفض بشكل كبير في العقود الأخيرة.

وقال غلام نبي سرفراز، رئيس المكتب البيئي في بدخشان في شمال شرق أفغانستان، إن الحكومة الأفغانية تمكنت من وقف صيد النمور الثلجية، الذي يقع في مرتفعات مقاطعة باداخشان.

ويقول إنه بإبلاغ الجمهور ووضع هذه الحيوانات على القائمة الحمراء من قبل الحكومة الأفغانية والهيئات الدولية، فإنها لم تعد معرضة لخطر الانقراض.

ووفقا للسيد سرفراز، فإن المعلومات التي تم الحصول عليها تبين أن عدد هذين الحيوانين، ولا سيما نمر الثلج، مرتفع جدا بحيث لا يوجد أي قلق لتوليدهما.

سنو ليوبارد هو صياد الخبراء الذي غضب من خلال مهاجمة مربي الماشية، وبالتالي مربي الماشية يبحثون عن هذه القطط.

وقد أنشأت الحكومة الأفغانية دروعا ثلجية للماشية فى القرى التى يعيش فيها سنو ليوبارد لمنع صيد الماشية.

يعيش نمر الثلج فى محافظة بدخشان، وخاصة مرتفعات وخان بالمقاطعة، ومحدود. وقد حظرت الحكومة الافغانية الصيد لمنع انقراض الحيوان.

كل عام، يقتل مئات من نمور الثلج من قبل الصيادين في جبال آسيا الوسطى.

ووفقا لما ذكرته هيئة مراقبة الحياة البرية، فان 4 الاف نمر ثلوج فقط تركت فى العالم، وقتل ما لا يقل عن اربعة منهم كل اسبوع. والسبب الرئيسي لهذا هو أيضا الانتقام من مربي من صياد الحيوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق